مدير التربية

 

   يحتل قطاع التربية  الوطنية في ولاية خنشلة الصدارة بتعداد موظفيه و التلاميذ المنتسبين إليه بالإضافة الى العدد الكبير من الهياكل  و المرافق التربوية المنجزة طيلة المخططات التنموية السابقة . كما أن قطاع التربية الوطنية  يحظى باهتمام و عناية الدولة  و المجتمع ، و تترجم  الأهداف المرسومة و النتائج المحققة  الجهود المبذولة إيمانا  و قناعة لدى الجميع  بان سمو العلم و رقي الوطن و ازدهاره ، لا يكون بغير مدرسة قادرة على تكوين أفراد يتمتعون بالاستقلالية  و المواطنة الصالحة .

          لقد أصبح العالم اليوم قرية واحدة تطفو فوق سيل عارم من المعارف المتلاحقة والمتجددة في كل لحظة،. لقد تجاوزت الثورة العلمية والتكنولوجية التي نعيشها اليوم كل الحدود الزمنية والمكانية، وتغيرت معها مفاهيم عديدة، وانتقل فيها الصراع من الأرض إلى المدار وأضحت مقومات البقاء فيها للأقوى علميا وفكريا وحضاريا.

تحديات قطاع التربية الوطنية :

لتحديات الداخلية:

تلبية احتياجات المجتمع الجزائري الحالي : تحسين وجاهة التعليم.

رفع نوعية النظام التربوي.

تكريس الإنصاف في النظام التربوي

التحديات الخارجية:

تحدي العولمة  الثقافية و الاقتصادية

تحدي المعلوماتية و التكنولوجيا

رفع الفعالية الخارجية للنظام التربوي( تكوين فرد يتمتع بمواصفات المواطنة العالمية).

 

Directeurاالسيد عبد السلام بودونت مدير التربية لولاية خنشلة .